مرحبًا بكم في موقعنا الإلكتروني

بناء مستقبلنا على أسس سليمة

يشكل الدين والثقافة والمعرفة والتقاليد الركائزَ الأساسية التي يستند عليها مجتمعنا، وهي أسسٌ يضعها الآباء في مرحلة مبكرة من حياة الطفل. ولكنْ في عصرنا الحديث، ونظرًا لطبيعة الحياة وتعدد المسؤوليات، يُضطر الكثير من الآباء للاعتماد على عاملات المنازل لمساعدتهم في رعاية أطفالهم. ومن الطبيعي أيضًا أن نتوقع أن بعضًا من اللاتي يقدمن هذه الرعاية لا يعرفن شيئًا عن لغتنا أو ثقافتنا أو قيمنا الإسلامية كونهنّ ينتمين إلى بلدان وبيئات مختلفة.

فما الذي ينبغي فعله إذن حين تكون النتيجة جيلًا عربيًا ليس له ارتباط بتراثنا الإسلامي العريق؟

الشهادات

"وفرت الأكادمية فرصة متميّزة لي ولزميلاتي الخريجات لتحقيق طموحنا بالحصول على عمل شريف يسمح لنا بالمساهمة في تطوير دولة قطر بشكل فعال من خلال تربية أجيال صالحة"

أمية محمد سندو، إحدى خريجات دفعة عام 2014، من جمهورية القمر المتحدة

- أمية محمد سندو

أكاديمية قطر لتدريب المربيات، جميع الحقوق محفوظة © ٢٠١٥